Loading...

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير

بدر صبحي

أخر الأخبار

عندما تستهدف الأوطان يكون الحياد وقتها خيانة للوطن

بواسطة admin | تعليق 0 | 14 يناير 2020

بقلم / النائب السيد حجازي

لم يعد خافيا على احد ما تتعرض له مصر من استهداف ظهر جليا خلال السنوات القليلة الماضية و باتت عمليات الاستهداف لمصر تتأرجح صعودا و هبوطا من خلال ارتباطها بحالات الاستقرار التي تعيشها البلاد فكلما اتجهت البلاد نحو حالة من الهدوء و الاستقرار و ارتفعت مؤشرات النماء الاقتصادي – حتى و إن كان غير ملموس – ارتفعت معه معدلات استهداف البلاد لسحب الشارع المصري للدخول في حالة من عدم الاستقرار مقرونه بانعدام الرضاء .

فقد عانى الشارع المصري خلال السنوات القليلة الماضية من تبعات عمليات إصلاح الاقتصاد المصري و هو الملف الذي ظل ممنوع على احد الاقتراب منه طيلة اكثر من أربعون عاما منذ ان سعى الرئيس الراحل” انور السادات ” البدء في التحول للسوق المفتوح و انتهى الامر عند احداث 1977 و التي اطلق عليا البعض انتفاضة الخبز فيما اسماها السادات انتفاضة الحرامية .

و منذ 1977 حتى الاعوام الاربعة الماضية لم يجرؤ احد لإعادة فتح هذا الملف مره اخرى و تعاملت الحكومات المتعاقبة منذ ذلك التاريخ عبر ترقيع ثوب الاقتصاد المصري باستخدام مسكنات المعونات الاجنبية دون سعي حقيق لعلاج الامر بشكل حقيقي.

و ما ان بدء الشعب المصري مؤخرا متقبلا لفكره الاصلاح الاقتصادي معلنا الوقوف خلف قيادته السياسية متحملا كافة تبعات عملية الاصلاح فالكل اعلى مصلحة الوطن على مصالحة الشخصية و ما انت اتضحت الصورة من ان الشعب المصري تكاتف مع بعضه البعض بكل اطيافه و فئاته مقرر ان مصر اولا حتى بدأت ترتفع معها حالة الاستهداف للدولة المصرية بشكل كبير تارة عبر عمليات ارهابية متكررة في سيناء او غيرها من المحافظات و المدن المصرية الا ان الامر جاء بنتائج مغايره لما كان مخططا له فزاد تماسك الشعب المصري و توحد خلف جنوده من رجال الجيش و الشرطة.

و تارة اخرى  عبر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي  لمحاولة الوقيعة بين الشعب و القيادة السياسية المنتخبة .و هو الأمر الذي قد انساق البعض فيه بحسن نية – نظرا لما يعانيه من أثار تحديد معدلات انفاق الدولة على الدعم – دون ان يدري بحقيقة الامر و الاغراض الخفية وراءه .

اضف الي هذا افتقاد الاعلام المصري – الا القليل منهم – للقدرة على التعامل مع الامر و ايضاح الصورة كاملة للمواطنين أضف الي هذا الي حالة الوهن التي تعاني منها اغلب الاحزاب السياسية – حتى الاحزاب العريقة منها – و التي افقدتها قدرتها على التواصل مع الشارع او تقديم رؤية سياسية سواء مؤيدة او معارضة تستطيع معها لعب دورها الحقيقي .

وهو الامر الذي ترك المواطن المصري و خاصة الشباب منهم فريسه لاي ما يبث على وسائل التواصل الاجتماعي او قنوات اعلامية معادية للدولة المصرية .

اخيرا لا يمكن لنا ازاء كل ما اتضح لنا في الايام القليلة الاخيرة من محاولات للدفع بالبلاد الي دائرة الفوضى مره اخرى ان نقف صامتين و  لا نعبر عن رفضنا لكافة تلك  المحاولات الخبيثة التي تستهدف الحيلولة دون استكمالنا لبرنامج الاصلاح الاقتصادي  وهو ما سيؤدي الي تدمير كل ما سبق و ان تم انجازه و سيضيع معه كل ما تحملناه من صعاب لتخطي المرحلة الماضية ، فهناك من يسعى الي عدم تمكن الشعب المصري من حصاد ثمار تعبه و جهده و تحمله الصعاب.

فالفارق كبير ما بين المعارضة و المناقشة و الاختلاف في وجهات النظر  بهدف البناء و بين من يسعى الي الهدف و الدفع بنا الي دوائر الفوضى ثانية . ولا يجدر بنا البقاء صامتين ازاء ما يحدث بالبلاد و لا يمكن ان ندعى اننا على الحياد من الامر فعندما تستهدف الاوطان يكون الحياد خيانه

 مقالات ذات صلة

 أكتب تعليق


جميع الحقوق محفوظة لجريدة الحقيقة اون لاين 2014 - 2015