Loading...

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير

بدر صبحي

أخر الأخبار

أراضى “حفير شهاب الدين” بـ”بلقاس” تموت عطشا

بواسطة admin | تعليق 0 | 29 مايو 2015

بلقاس . ربيع القاضى

يعيش الفلاح المصري معاناة كبيرة هذه الأيام لأسباب عديدة منها عدم وصول مياه الري وجفاف الترع والمصارف ويتجلي هذا بصورة أوضح في قرى حفير شهاب الدين بمركز بلقاس وواصل الفلاحون احتجاجهم علي عدم وصول مياه الري وجفاف الترع والمصارف الزراعية من المياه مما تسبب في بوارها وتلف زراعات الأرز والذرة والقطن والخضر المزروعة فيها وتعالت أصوات المزارعين واشتكوا للمسئولين دون جدوي
مما يجبر الجفاف الذي أصاب الفلاحين وبعض القرى على مغادرة أراضيهم الزراعية والانتقال الى المدن لايجاد فرص عمل مناسبة تؤمن لهم لقمة عيشهم بعد أن تعذر عليهم زراعة أراضيهم بسبب عدم توفر المياه.
يقول عهدى المغازى بقرية 27 بصار نعيش كارثة فعلية ولا أحد يسمع لنا من المسئولين ولسوء الحظ فإن الحفير تقع علي المنطقة الفاصلة بين الدقهلية وكفر الشيخ ويتنصل المسئولون بالمحافظتين من المسئولية عن بوار أراضينا ومنذ 15 سنة ونحن نعاني من استخدام مياه الصرف في الزراعة لدرجة أننا طالبنا بفتح بوابة الصرف علي مصرف كيتشنر لإنقاذ بقية الأراضي من البوار ولكن إلى الآن لم تصل المياه لنا مما يهدد أراضينا بالبوار
**واكد محمد على زيدان بقرية 28 بصار ان مشكلة مياه الري من أسوأ المشاكل التي تواجه قريتهم والقري المجاورة لهم فهي غير متوافرة وقد تلفت أكثر من 50٪ من المساحة المزروعة في هذا العام بسبب عدم وصول مياه »ترعة النيل« إلي أراضينا وعندما تحدث مناوبة للري بمعرفة هندسة الري فإن المياه لا تصل لمسافات كبيرة عن الترعة بأي حال من الأحوال مما تسبب في بوار وإتلاف المحاصيل الزراعية صيفا وشتاء وهذه المشكلة نعاني منها منذ 4 سنوات ولكنها العام الحالي ظهرت بوضوح حتي مسافة 4 كيلو متراً وأصبحنا مهددين بالتشرد بعد بوار أراضينا لعدم وصول مياه الري إلينا.

يقول ماهر طاهر السيد بقرية 28 بصار ان فلاحي ومزارعي قرى الحفير والامل لديهم مشكلة دائمة طوال ايام السنة مع مياه الرى حيث إن أراضينا تروى من 5 بحور صغيرة متفرعة من بحر بلقاس الذى يبعد عنها بنحو 40 كيلو مترا مما يؤدى الى عدم وصول مياه الرى الى نهايات الترع الصغيرة فيضطر الفلاحون الى الاستعانة بجزء من مياه مصرف “كوتشنر “بمحافظة كفر الشيخ وهو المصرف الرئيسى الذى تصب فيه مصانع مدينة المحلة الكبرى صرفها الصناعى الى جانب الصرف الزراعى الموجود به وهو ما يعود على محاصيلهم بالتلف فى نهاية كل زرعة فاذا لم يستعينوا بمياه مصرف كوتشنر ماتت محاصيلهم عطشا واذا استعانوا بها ماتت من التلوث.
يغذى البحور الخمسة التى تروى اراضينا وهو ما سيجعل الفلاحين يستغنون عن مياه بحر كوتشنر الملوثة.
ويقول حامد حمودة بقرية المعسكر ان المزارعون يعتمدون على 4 ترع رئيسية لري أراضيهم، هى “الناعية، والتبن، والدرافين، وبصار”. وقتها كان ارتفاع منسوب المياه في الترع يعني المزيد من المحاصيل على الأرض، وانخفاض المياه يعني تشريد 450 ألف مواطن يعيشون في مركز بلقاس.
وندد محمود النجدى بقرية 27 بصار باختفاء المياه من الترع رغم أن مصر بلد النيل ولا يجدون ماء للري خاصة في نهايات الترع مما يضطروا للجوء إلى مياه الصرف الصحي للري .
ويقول صادق السيد احمد بقرية 24 بصار رغم أننا في موسم الانتخابات توقع الفلاحون أن تحل مشكلة الري باعتبارها من أهم الكوارث التي مُني بها الفلاح وتهدد الزراعة المصرية لكن الواقع الذي كشفته أكدت أن معاناة الفلاحين بقرى الحفيرأصبحت مزمنة ……

 

11009909_1578443729084836_8808947225189565596_n

11390150_1578443722418170_4283889332663510745_n

 مقالات ذات صلة

 أكتب تعليق


جميع الحقوق محفوظة لجريدة الحقيقة اون لاين 2014 - 2015